Kata sambutan pembukaan PINBA oleh Ketua IMLA

كلمات رئيس إتحاد مدرسي اللغة العربية بإندونيسيا (الأستاذ الدكتور إمام أسراري) في افتتاح الملتقى العلمي العالمي العاشر

sambutan

الحمد لله وحده. والصلاة والسلام على من لا نبي بعده، نبينا محمد صلى الله عليه وسلم، وعلى إخوانه من النبيين، وآله وأصحابه أجمعين، وسائر التابعين إلى يوم الدين، أما بعد
الضيوف الكرام
أبنائي وبناتي الطلبة
إخواني وأخواتي في الاتحاد

إن خير ما استهل به حديثنا في هذا الموقف هو الشكر لله عز وجل الذي أعاننا ووفقنا على  عقد هذا الملتقى العلمي العالمي العاشر للغة العربية.

إن سعادتي لفوق كل سعادة إذ أرحب بكم جميعا في إندونيسيا وفي مدينة بونتيانك، مدينة خط الاستواء، وفي رحاب هذه الجامعة الإسلامية الحكومية، وتحت مظلة إملا (اتحاد مدرسي اللغة العربية بأندونيسيا). التي يستظل بها وتحتها مدرسو اللغة العربية في جميع مراحل تربوية كما تستظل تحتها وحدة الأقسام لتعليم اللغة العربية، ووحدة الأقسام للأدب العربي، وإطلا (اتحاد طلبة اللغة العربية)، واتحاد الطلبة للدراسات العربية بأندونيسيا وفي حب اللغة العربية.

أزيد في الترحيب بكم في هذه المدينة بونتياناك ونحن نقوم بتبادل الأفكار والمشاعر في مدينة خط الاستواء فنتمنى أن يرتقي استواء عقولنا وأفكارنا ومشاعرنا ونبتعد بفضل الله أولا وبفضلأهل هذه المدينة وخط استواءها عن اعوجاج السلوك والأفكار. وأخيرا نتمنى أن نصل ونحصل على نتائج مستوية ناضجة في بحوثنا العلمية والعملية.

لقد عقد اتحاد مدرسي اللغة العربية بإندونيسيا بعشر ملتقيات علمية وطنية ودولية اشترك فيها الجامعات والجهات الحكومية والأهلية، الداخلية والخارجية، ولكن وضع اللغة العربية وتعليمها في هذا البلد المحبوب يقف أمامها مشاكل. تعليم اللغة العربية في أقسام اللغة العربية وأدبها وفي أقسام تعليمها يعاني من عدم التواحد في المناهج والمواد الدراسية وطرق التدريس. بل لم يكن لكل نوع من هذه الأقسام  إطار ومعيار موحد لقياس فعاليتها. وأما تعليم اللغة العربية في المدارس فيعاني من مشاكل أكثر مما يعاني منها الجامعات. إن تلاميذ المدارس التابعة لوزارة شؤون الدينية ليس لهم الحظ لتعلم اللغة العربية إلا حصتين في الأسبوع وحصتهم في الإنجليزية أكثر فما بال التلاميذ في المدارس التابعة لوزارة شؤون التربية والثقافة. لقد سمعنا في هذا العام الدراسي صياحات من مدرسي اللغة العربية في المدارس المهنية الإسلامية (SMK)  بسبب حذف مادة اللغة العربية من مناهجها.

في الجانب الآخر، لقد عقد بعض الجامعات في إندونيسيا مهرجانات ومسابقات عربية سعيا لرفع الدافعية لتلاميذ المدارس وطلبة الجامعات في تعلمهم اللغة العربية. ولكن هذه المسابقات والمهرجانات العربية أقيمت على المستوىات المحليات ولم تكن هناك مهرجانات ومسابقات عربية وطنية تشترك فيها قوافل ونجوم اللغة العربية من جميع المحافظات. ونأسف كل الأسف أن مسابقات المعلومات للمدارس (KSM) التي عقدها وزارة الدينية لتلاميذ المدارس عام 2016 في هذه المدينة أيضا والتي ستتم حفلة اختتامها في هذه الليلة لم تكن فيها مسابقة في اللغة العربية، مع أننا نأمل ونفترض أن تكون وزارة شؤون الدينية أول وزارات مسؤولة عن عقد مسابقات في اللغة العربية بإندونيسيا.

sambutan2وفي آخر كلماتي، نقدم أوفر شكرنا لجامعة بونتياناك الإسلامية الحكومية المضيفة لهذا الملتقى وجميع رجال اللجنة على ما الجهود المبذولة لإنجاح هذا الملتقى. ونقدم لكم أمالنا عن اتحاد مدرسي اللغة العربية. نتأمل وندعوكم لنتأمل ونسعى معا جنبا بجنب بين الجهات الحكومية والجامعات والمدارس ليكون هذا الاتحاد بيتا كبيرا يبيت فيه وينشط ويعمل مدرسو اللغة العربية في جميع مراحل تربوية كما تستظل فيه وحدة الأقسام لتعليم اللغة العربية، ووحدة الأقسام للأدب العربي، وإطلا (اتحاد طلبة اللغة العربية)، واتحاد الطلبة للدراسات العربية بأندونيسيا.

نستمد من سماحة قلوبكم العفو على هذا التطويل والتقصير.

الله خير المستعان بالله التوفيق والهداية وهو الموفق إلى أقوم الطريق وهو ولي التوفيق

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *