Pembukaan PINBA

افتتاح الملتقى العلمي للغة العربية

pembukaan imla

تم افتتاح الملتقى العلمي العالمي العاشر للغة العربية مساء يوم الجمعة، ٢٦ من أغسطس ٢٠١٦م، الذي عقده اتحاد مدرسي اللغة العربية في إندونيسيا بالتعاون مع جامعة بونتياناك الإسلامية الحكومية في كاليمانتان الغربية.ـ

وقد حضر في الملتقى عدد كبير من المدرسين والمهتمين باللغة العربية الذين وفدوا من الجامعات في أنحاء إندونيسيا والمؤسسات المعنية بتعليم اللغة العربية. كما شارك في الملتقى عدد كبير من الخبراء في اللغة العربية من بعض الدول الإسلامية والعربية، منها الدكاترة من جامعات المملكة العربية السعودية وجمهورية مصر العربية وجمهورية السودان.ـ

وجدير بالذكر بأن اتحاد مدرسي اللغة العربية في إندونسيا المعروف باسم “املا” عبارة عن نقابة مدرسي اللغة العربية في إندونيسيا، يستطيع أن ينضم إلى هذه النقابة كل من لديه اهتمام باللغة العربية. وبالفعل ينضم إلى هذه النقابة أساتذة اللغة العربية من المستويات التعليمية المختلفة، من المدارس الابتدائية والمتوسطة والثانوية، كما ينضم إليها أساتذة اللغة العربية في الجامعات.ـ

لقد افتتح رسميا هذا الملتقى وكيل ولي مدينة بونتياناك، وقد قدم من خلال الافتتاح أنه بوصفه ولي مدينة بونتياناك أيَّدَ مثل هذ الملتقيات وخاصة هذا الملتقى الذي يهتم بنشر اللغة العربية. وذكز من خلال كلماته الافتتاحية أيضا أن حكومة مدينة بونتياناك لديها برامج لدعم التربية الإسلامية من بينها برنامج تلاوة القرآن الكريم. وبما أن اللغة العربية شرط أساسي لفهم القرآن الكريم، فلا بد من معرفة اللغة العربية إذا أراد الإنسان المسلم أن يفهم مصدر حياته. ولذلك ترحب حكومة مدينة بونتياناك بهذا الملتقى العلمي العالمي العاشر للغة العربية، كما تشكر لاتحاد مدرسي اللغة العربية في إندونيسيا على اختيار مدينة بونتياناك مقرا للملقى.ـ

وقد ذكر رئيس اتحاد مدرسي اللغة العربية معالى الأستاذ الدكتور إمام أسراري في كلماته الافتتاحية أن الاتحاد عندما اختار مدينة بونتياناك مكانا لملتقاه العاشر إنما لتوسعة كيان اللغة العربية وأنها لا بد أن تنتشر في جميع أنحاء إندونيسيا. وإذا كان انعقاد الملتقيات ومؤتمرات الاتحاد السابقة قد تم معظمها في جزيرة جاوا، فها هو الآن بدأ الاتحاد أن يخطو خطوة جديدة في جزيرة كاليمانتان.ـ

كما يتوقع من اختيار مدينة بونتياناك بوصفها مدينة خط الاستواء حيث مر على هذه المدينة ذلك الخط، أن يلتقي استواء عقول الحاضرين والمشاركين في الملتقى وأفكارهم وسلوكهم لخدمة الإسلام واللغة العربية. وفي آخر كلماته رحب معالي الرئيس بأن يجعل كل واحد منا هذا الاتحاد بيتا كبيرا للمهتمين باللغة العربية في إندونيسيا وفي العالم كله. علما بأنه قد انضمت إلى الاحاد منظمات كثيرة كلها تهتم باللغة العربية، منها اتحاد طلاب دراسة اللغة العرية في إندونيسيا، ومنظمة أقسام الأدب العربي في إندونيسيا، ومنظمة أقسام تعليم اللغة العربية في إندونيسيا. وإذا كان الجميع يسعى من أجل خدمة اللغة العربية في إندونيسيا، فستستشرف اللغة العربية مستقبلها الرائع في إندونيسيا.ـ

سوف يستمر هذا الملتقى إلى ثلاثة أيام من يوم الجمعة حتى يوم الأحد، 26-28 أغسطس 2016م. ويكون في اليوم الأول الافتتاح وعرض المحور الأساسي، ثم في اليوم الثاني تقديم البحوث وأوراق العمل في الجلسات المتوازية والاختتام، ثم في اليوم الثالث برنامج ترفيهي، وهو عبارة عن الرحلة النهرية حيث في هذه المدينة أكبر نهر في جزيرة كاليمانتان يسمى بنهر كافواس (Kapuas)

والله الموفق لخدمة لغتنا الخالدة.ـ
خادم اللغة العربية وأهلها
د أوريل بحر الدين

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *