Pelatihan Pengembangan Keterampilan Mengajar Bahasa Arab Bagi Guru Bahasa Arab di Sekolah dan Pesantren Bersama Dr. Ali Al-Ma’youf dari Kerajaan Saudi Arabia

دورة تدريبية لمدرسي اللغة العربية في جامعة مالانج إندونيسيا مع الدكتور علي المعيوف

Jpeg

دورة تدريبية لمدرسي اللغة العربية في المدارس والبسنترينات مع الدكتور علي المعيوف

عقد قسم تعليم اللغة العربية للدراسات العليا بجامعة مالانج الحكومية إندونيسيا دورة تدريبية لمدرسي اللغة العربية في المدارس والبسنترينات لمدة يومين 31 يوليو حتى 1 آغسطس 2016. تم عقد الدورة بالتعاون مع الإدارة المركزية لاتحاد مدرسي الغة العربية بإندونيسيا. وحضر فيها مدرب وحيد دولي الدكتور علي معيوف بن عبد العزيز المعيوف من المملكة العربية السعودية.

image2 (2)تهدف الدورة إلى رفع وترقية مهارات تعليم اللغة العربية لدى المدرسين المشتركين فيها كما يتمثل هذا الهدف في موضوع الدورة. انعقدت الدورة في قاعة مبنى الدراسات العليا لجامعة مالانج وقد قام بافتتاحها الدكتور مستعين الحاج (رئيس شؤون الإدارية لمكتب الوزارة الدينية بمنطقة جاوى الشرقية). وعبر سيادته في كلماته أن جامعة مالانج جامعة كبيرة تحت رعاية وزارة شؤون البحوث العلمية والتعليم العالي ولها اهتمام كبير بتنمية اللغة العربية في إندونيسيا، وأشار إلى أن لقسم تعليم اللغة العربية في هذه الجامعة موارد بشرية فائقة (أساتذة متخصصون في تعليم العربية) وليس في سبع جامعات لوزارة  شؤون الدينية في أنحاء جاوى الشرقية مثلهم. أضاف سيادته أن جامعة مالانج لابد من أن يلعب دورا أكبر في البرامج التربوية التي نظمها الوزارة الدينية منها ما سمي ببرنامج التربية الدينية الرسمية. فيتطلب هذا البرنامج  العمل المشترك بين الجانبين لضمان جودته.

أكّد رئيس قسم تعليم اللغة العربية للدراسات العليا، الأستاذ الدكتور نور المرتضى في كلماته أن هذه الدورة أول دورة عقدها هذا القسم وستكون في كل سنة. أما رئيس اتحاد مدرسي اللغة العربية بإندونيسيا، الأستاذ الدكتور إمام أسراري، فقال أن هذه الدورة مفضلة لمدرسي اللغة العربية في المدارس لا في الجامعات لأنهم في حاجة ماسة إلى ترقية مهاراتهم اللغوية والتعليمية معا. أضف إلى ذلك، إنهم لا يتسع لهم الفرصة للتعامل مع الناطقين بالعربية حتى في المؤتمرات والنداوات الدولية. لذلك، حاول املا في هذه الفترة الإدارية لتوسيع نطاق الأنشطة إلى جهة المدرسين في المدارس.

اشترك في الدورة 100 مدرس من أنحاء جاوى الشرقية، بل منهم من جاء من مدينة بكاسي جاوى الغربية، وطلبة قسم تعليم اللغة العربية للدراسات العليا ومدرسو اللغة العربية في الجامعة المضيفة. إن المشتركين مسرورون بانضمامهم في هذه الدورة لأنهم يحصولون على معلومات ومهارات جديدة لتعليم العربية ولاسيما أنهم يحصلون على ذلك من الخبير الناطق الأصلي. يتمنون أن تكون في كل سنة دورة ثانية وثالثة وهكذا.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *